العلاقة التبادلية بين معدلات الدَّوْلرة وفاعلية السياسة النقدية (تحليل رياضي وقياسي)

290 EGP

يُعْتَبر النقد المحلي أحد مظاهر سيادة الدولة؛ لذلك تحظى عملة البلد بقوة إبراء غير محدودة في تسوية المعاملات بين الناس، والوحدات الاقتصادية داخل الحدود الجغرافية للبلد. وعندما جاءت الحرب العالمية الأولى (1914م- 1918م) مَثّلت الصَدْمة الأساسية لقاعدة الذهب الدولية والسياسات التي تدعمها، وافتقد الأفراد الثقة في عملات بلادهم، وانتشرت ظاهرة”الهروب من النقد المحلي”، إما بسرعة إنفاقه، أو بتحويله إلى أصول أخرى؛ فاشتدّ الطلب على العملات الأجنبية، ليس فقط كمخزن للقيمة، ولكن – أيضًا- كوسيط للتبادل. وجاءت اتفاقية بريتون وودز عام 1944م لتكمل مسيرة الطلب المتزايد على العملات الأجنبية، وبصفة خاصة الدولار الأمريكي؛ لأنّه العملة الوحيدة القابلة للتحويل آنذاك؛ مِمَّا ساعد على انتشار الدولار، وجعل منه العملة الرئيسية للاحتياطيات الدولية في العالم

رمز المنتج: 4f5586f20929 التصنيف:

يُعْتَبر النقد المحلي أحد مظاهر سيادة الدولة؛ لذلك تحظى عملة البلد بقوة إبراء غير محدودة في تسوية المعاملات بين الناس، والوحدات الاقتصادية داخل الحدود الجغرافية للبلد. وعندما جاءت الحرب العالمية الأولى (1914م- 1918م) مَثّلت الصَدْمة الأساسية لقاعدة الذهب الدولية والسياسات التي تدعمها، وافتقد الأفراد الثقة في عملات بلادهم، وانتشرت ظاهرة”الهروب من النقد المحلي”، إما بسرعة إنفاقه، أو بتحويله إلى أصول أخرى؛ فاشتدّ الطلب على العملات الأجنبية، ليس فقط كمخزن للقيمة، ولكن – أيضًا- كوسيط للتبادل. وجاءت اتفاقية بريتون وودز عام 1944م لتكمل مسيرة الطلب المتزايد على العملات الأجنبية، وبصفة خاصة الدولار الأمريكي؛ لأنّه العملة الوحيدة القابلة للتحويل آنذاك؛ مِمَّا ساعد على انتشار الدولار، وجعل منه العملة الرئيسية للاحتياطيات الدولية في العالم

المؤلف

عدد الصفحات

ISBN

Shopping Cart